بين سيف الدولة والمتنبي

بين سيف الدولة والمتنبي



س1 :(أ) 1- مرادف قدر : مقدار

2- جمع سقم : أسقام


(ب) العاطفة التي تشف عنها الأبيات هي عاطفة اللوم والعتاب والحزن لسيف الدولة


(ج) التقديم في وتدعي حب سيف الدولة الأمم قدم المفعول علي الفاعل للتخصيص والتوكيد


(د) الاستفهام في البيت الثاني غرضه التعجب . و (إن) في البيت الثالث : تفيد الشك


(ه) كان للمتنبي مكانة عند سيف الدولة مما جعل الوشاة يكثرون القول فيه عند سيف الدولة وكان في مجلس له وضعف المتنبي قول ابن خالويه فضربه بمفتاح كان معه فسال دم المتنبي وغضب لأن سيف الدولة لم ينتصر له فارتجل هذه الأبيات يعبر عن لومه وحبه له مفتخرا بشجاعته وشعره


(و) مصدر الإيقاع الموسيقي الظاهر نجده في : التصريع ووحدة الوزن القافية


----------------------------


س2 : (أ) 1- جمع بيداء : بيد

2- السيف والرمح بينهما مراعاة نظير


(ب) عبر الشاعر بالفعل الماضي نظر وأسمعت ليدل علي الثبوت والدوام.


(ج) قتل البيت صا حبه لما ذكره غلامه به فعاد وقاتل أعداءه حتي قتل


(د) ثلاث ضمائر - ويدل علي شدة اعتزازه وفخره بنفسه


(ه) ثلاثة محسنات هي 1- (الخيل والليل ) جناس ناقص يعطي نغمة موسيقية

2- (السيف والرمح ) مراعاة نظير يثير الذهن ويلفت الانتباه ويؤكد المعني

3- (البيت كله ) حسن تقسيم يعطي نغمة موسيقية


(و) يفخر الشاعر بمقدرته الأدبية وبقوة تأثيره وبشجاعته وجرأته وشهرته وبثقافته وعلمه


------------------------------------------


س3 : (أ) 1- مقابل يعز : يسهل

2- الماضي من يصم : وصم


(ب) اللفظ وعاء الفكر حيث عبرت عن أفكاره فنجد يعز توحي بملازمة الألم وكلمة كل توحي بالشمول العموم وكلمة الراحلون هم توحي بأن الأمير هو سبب الفراق وكلمة ( مقة – الدر ) توحي بحبه للأمير وفخره بشعره 0أما العاطفة فهي عاطفة الفخر بنفسه ونجد الألفاظ قد ساعدت في إبرازها


(ج) في البيت خيال :(وجداننا عدم ) تشبيه بليغ حيث شبه ما يكسبه مثل الفناء فلا قيمة له

وأثره توضيح الفكرة برسم صورة لها


(د) الحكمة في هذا البيت أنها نتيجة لما سبق


(ه) لادعائه النبوة - وأري أنها زلة في حياته سرعان ما أفاق منها


(و) الخصائص الفنية للشاعر :

1- سهولة الألفاظ ووضوح المعاني

2- ترتيب الأفكار وتسلسلها

3- روعة الخيال واستخدام الحكمة

4- المحسنات غير متكلفة

5- الميل إلي الغموض عن طريق الفلسفة


أما ملامح الشخصية فهي :

1- معتز بنفسه و متكسب بالشعر و أبى يرفض الذل

2-مخلص ووفي في حبه و صاحب موهبة فطرية و فارس ماهر بدروب الصحراء


-------------------------------------------------------


س4: (أ) مرادف ( استوت) : تساوت يا أعدل الناس : نداء غرضه العتاب

شحمه ورم : جملة موقعها صلة الموصول


(ب) يعاتب الشاعر سيف الدولة قائلا : لقد عم عدلك جميع الناس ما عداني وأنت سبب الشكوي وموضوع الخصومة وأنت خصمي وأنت الحكم فلا أمل في الانتصاف منك وإني أستبعد عن نظرك الثاقب أن ينخدع فتسوي بيني وبين غيري فيكون حالك كحال من يظن الورم شحما ومن لم ينتفع بعينيه في التفرقة بين النور و الظلام فلا فائدة له منها


(ج) اللون البياني : (أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم ) تشبيه ضمني وسر الجمال توضيح

الفكرة برسم صورة لها

اللون البديعي : الطباق بين (الخصم والحكم ) وهو يؤكد المعني ويبرزه


(د) أعدل : منادي مضاف منصوب بالفتحة صائبة : نعت منصوب بالفتحة

الخصم : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة والظلم : اسم معطوف مرفوع

إقرأ آخر' التعليقات (0)

0 من التعليقات على "بين سيف الدولة والمتنبي"